‏اللغة العربية‎

الألمانى عن منطقة هاله زاله وكابلسكيتال ولانديسبرج وبيترسبرج ، كما يسعدنى كثيرا أن أخبركم عن وظائفى التى أقوم بها فى برلين السياسية مقر البرلمان الألمانى.

معلومات عن شخصى

لقد ولدت فى عام 1961 فى مدينة مارساسوم فى السنغال. وفى عام 1985 أتيحت لى الفرصة للدراسة فى ألمانيا. ومنذ ذلك الوقت وأنا أقوم بأنشطة فعالة على المستوى السياسى والإجتماعى. ومنذ سبتمبر عام 2013 وأنا عضو فى البرلمان الألمانى (البوندستاج).

لمزيد من المعلومات عن شخصى وعن حياتى وتدرجى السياسى ، يمكنكم متابعة هذا الرابط.

المواضيع والمحاور التى أهتم بها

الوحدة الإجتماعية فى الشرق والغرب

كمواطن أعيش فى مدينة هاله زاله أكرس نفسى وأهتم كثيرا بإنفاذ وفرض أوضاع معيشية متساوية فى شرق ألمانيا وغرب ألمانيا. وبالإضافة إلى الحد الأدنى لللأجور القانونية على صعيد ألمانيا كلها ، فإنه يجب أن تتساوى المعاشات كذلك فى شرق وغرب ألمانيا حتى يتسنى لنا تحقيق وحدة اجتماعية حقيقية. وعلى نفس القدر من الأهمية دعم وتنمية البحث والإقتصاد الموثوق به والذى يعتمد عليه فى منطقتنا وكذلك النهوض بالتنمية الحضرية وتطوير المدينة.

التقدم والإرتقاء من خلال التعليم – تكافؤ الفرص الحقة (الأمانة فى تكافؤ الفرص)

كل شخص يحتاج لفرصة عادلة! كعضو فى البرلمان الألمانى ، من واجبى أن أوفر إطارا ملائما ومناسبا لذلك. طوال سنوات حياتى حصلت على فرصة الاستمتاع بالتعليم بأشكاله المختلفة والمتنوعة. لذا أريد أن أقدم اليوم مساهمتى كعضو فى البرلمان الألمانى ، بحيث لا يحرم أى طفل من فرصة الحصول على التعليم الجيد. وهذا هو السبب الذى يجعلنى أقف وراء دعم سياسة التعليم الجيد. الدعم الفردى فى مرحلة الطفولة يعتبر شرط هام للنجاح المستقبلى فى نظام التعليم. وبنفس القدر من الأهمية يعتبر تعزيز وتنمية التدريب المهنى محورا أساسيا. وأخيرا وليس بآخر ، فنحن بحاجة إلى إيجاد طرق فى المستقبل للانفتاح والتواصل الثقافى لمؤسساتنا التعليمية.

التنوع والتعدد يحقق القيمة

كنائب لرئيس لجنة حقوق الإنسان والمساعدات الإنسانية ، فإننى أنظر للسياسة الداخلية والخارجية من وجهة نظر حقوق الإنسان ، وأعمال هذه اللجنة تشتمل على مهام منها القضايا التعليمية والتربوية ومكافحة العنصرية وتطوير نظام اللجوء.

أعمالى ومهامى فى برلين

أنا عضو فعال ومؤثر (كامل العضوية) فى لجنة التعليم والبحث وتقييم التكنولوجيا وكذلك نائب رئيس لجنة حقوق الإنسان والمساعدات الإنسانية. وأنا أيضا عضو فعال ومؤثر فى اللجنة الفرعية للمشاركة المجتمعية والإسهام المدنى وكذلك عضو نائب للجنة شئون الأسرة وكبار السن والنساء والشباب وأيضا عضو فى الجمعية البرلمانية للمجلس الأوروبى.